" مصر سيناء "
أول شركة مصرية مساهمة يشارك فيها أبناء سيناء .. مؤسسين ومساهمين – لتكون اللبنة الأولي لتحقيق طموح أهل سيناء في الحلم الذي طال انتظاره – حلم تنمية سيناء – لتحويل سيناء إلي قلعة صناعية من خلال جمهور أهل سيناء بالمشاركة مع جهاز الخدمة الوطنية .. المهندس إبراهيم العرجانى يصرح / ان ما يتم حاليا هو زيادة رأس مال الشركة للحد المرخص به ، وليس كما أشيع أن الشركه تطرح إكتتابا عاما . شركة مصر سيناء - عملاق إقتصادي على أرض سيناء , يتولي مبادرة تنمية سيناء , ويحمل أمانة مستقبل سيناء الذي يريده كل محب لها .
  • تقوم الشركة على بناء مصانع للإستفاده من الثروات الطبيعية مثل الرخام والرمل الزجاجى والملح والأسمنت
    من نحن
  • تفقد الرئيس عبدالفتاح السيسي ، الأحد،
    مشروع إنشاء 4 مجمعات لإنتاج الرخام في سيناء ،
    بمقر جهاز مشروعات الخدمة الوطنية التابع للقوات المسلحة
    لقاء السيد الرئيس مع ممثلى شركه مصر سيناء
  • أضاف السيسي: «أنتم أهلنا في سيناء ولو كان عندكم مشكلة في الإجراءات
    ندخل الهيئة معاكم علشان تسهل الإجراءات..
    الهدف تنمية للكل مش للجيش..الجيش عامل مساعد معاكم
    علشان الأمور اللي بتاخد سنين تخلص في أقل وقت ممكن،
    وما تقولونه اليوم ليس جديدا، فهذه المحاجر كانت تعمل قبل ذلك وكنت
    متخيل اليوم أني سآتي وأجد 10 مصانع تعمل بالفعل وتنتج،
    وأن هناك رزق كويس لأهلنا اللي في سيناء».
    إذا كنتم تريدون مكافحة الإرهاب لازم حياة الناس تتغير
  • السيسي يتفقد منتجات الشركة من الرخام

كلمة رئيس مجلس الادارة

  • أود نيابة عن زملائي أعضاء مجلس الإدارة أن أنتهز هذه الفرصه لنتقدم بالتقدير والشكر لرئيس الجمهوريه وذلك لما له من إسهامات يعلمها القاصى والدانى فى ظهور شركه مصر سيناء بعد توفيق الله، وأتطلع قدمًا لترسيخ خبراتنا ومعارفنا والمثابرة على مساعده أبناء سيناء على تحقيق أحلامهم فى صناعات تليق بهم .



    رئيس مجلس الإدارة / إبراهيم العرجانى

السيسي عن شركة مصر سيناء لعمرو أديب : يتم الآن تنفيذ مجمع مصانع للرخام بوسط سيناء يضم 5 مصانع

أكد السيد الرئيس / عبد الفتاح السيسي - رئيس الجمهورية ، أنه يتم حاليا تنفيذ مجمع لمصانع الرخام بوسط سيناء يضم من 4 : 5 مصانع لتصنيع أجود أنواع الرخام المصري بواسطة شركة مصر سيناء للتنمية الصناعية والإستثمار .



آخر الاخبار

  • " الأقليمى للدراسات " : الفراغات الحدودية والألغام والأنفاق أهم معوقات التنمية فى سيناء
    قال اللواء أسامة الجريدلى المستشار الأكاديمى بالمركز الإقليمى للدراسات الاستراتيجية ، إن قضية تنمية المناطق الحدودية هى من أهم التحديات الكبرى لمصر وبالأخص فى سيناء لأنها خط الدفاع الرئيسى عنها ، مضيفا أن أرض سيناء بها مخزون استراتيجى كبير من ثروات معدنية وزراعية وطبيعية وسياحية.وأكد الجريدلى خلال ندوة المركز الإقليمى للدراسات الاستراتيجية مساء أمس الثلاثاء ، لمناقشة آليات ودواعى برنامج الحكومة لتنمية المناطق الحدودية إلى أهمية ملئ الفراغات الحدودية نظرا لأن الجماعات الإرهابية على اشغال هذا الفراغ بتواجدها ونشر الأفكار المتطرفة لما له من انعكاسات سلبية ، موضحا أن الإرهاب ينحصر فى الجزء الشمالى الشرقى لسيناء وهو عبء ثقيل على الدولة.وأضاف أسامة الجريدلى ، أن ظاهرة الانفاق تؤثر بالسلب على المخصصات الاقتصادية للمناطق الحدودية عن طريق هروب المنتجات السلعية والزراعية والغذائية والعلاجية إلى قطاع غزة ، مطالبا الحكومة بوضع يديها على أسباب انتشار تلك الظاهرة ومعالجتها.وأشار الجريدلى إلى أن قضية الألغام هى إحدى التحديات الهامة لتنمية المناطق الحدودية ، حيث يوجد 17.5 مليون لغم فى شمال سيناء أى ما يقرب من ربع مليون فدان صالحة للزراعة ، بالإضافة إلى وجود 5.5 مليون لغم فى الصحراء الشرقية فهى تعوق عملية التنمية و تهدد حياة البشر وترفع من تكلفة المشاريع الاقتصادية.وتابع أسامة الجريدلى : إنه لابد من الاستفادة من التجارب الصينية والهندية فى تنمية الأطراف والأقاليم الساحلية الحدودية .
  • ننشر توصيات لجنة النواب لبحث متطلبات التنمية فى جنوب سيناء .. تحويل مدينة شرم الشيخ إلى منطقة اقتصادية وتعزيز دور الأزهر لمتابعة الخطاب الدينى أبرزها .. وتؤكد : السياحة أصبحت مقصورة على الشواطئ
    - لجنة زيارة " جنوب سيناء " توصى بسرعة إنشاء مدينة شرم الشيخ الجديدة لحل مشكلة الإسكان .. وتوصى بسرعة تقنين الأراضى لواضعى اليد - تطالب بتطوير كل المطارات بالمحافظة لتتماشى مع " المعايير العالمية " وتؤكد : مطار " سانت كاترين " غير مهيأ لإستقبال الطائرات الكبيرة وهبوط الطائرات وإقلاعها ليلاً - اللجنة تقترح تعديل قانون التنمية المتكاملة لشبه جزيرة سيناء فى شأن تملك الأراضى .. وتؤكد أهمية الإسراع فى إعداد مشروع قانون التنمية الشاملة لجنوب سيناء - وتوصى بتوفير الاستشاريين بمستشفيات المحافظة وتؤكد : " مستشفى دهب " لا يوجد بها سوى 3 أطباء فقط انتهت اللجنة الخاصة الثالثة المُشكلة من مجلس النواب بشأن تفقد الأوضاع وبحث متطلبات التنمية والتعرف على احتياجات المواطنين فى محافظة جنوب سيناء برئاسة سليمان وهدان - وكيل مجلس النواب ، إلى عدد من التوصيات بمختلف الأصعدة التنموية بالمحافظة فى 3 محاور رئيسية ، تتمثل فى توصيات بشأن احتياجات المواطنين وتوصيات عامة وآليات التنفيذ .وأكدت اللجنة فى مقدمة توصياتها ، أهمية دعم وتعزيز دور الأزهر الشريف ووزارة الأوقاف لمتابعة تطوير الخطاب الدينى خاصة فى محافظتى شمال وجنوب سيناء لمواجهة الفكر المتطرف ونشر الفكر الدينى المتسامح والمعتدل ، وتطوير الأكمنة الأمنية بوسائل التكنولوجيا الحديثة للتيسير على المواطنين والسائحين ، حيث إن اللجنة لاحظت أثناء مرورها على بعض الأكمنة بمدينة شرم الشيخ وجود طوابير انتظار من السيارات أمام كمين مدخل المدينة . وشددت اللجنة على سرعة إنشاء مدينة شرم الشيخ الجديدة لحل مشكلة الإسكان ، بجانب التأكيد على ضرورة استغلال والترويج للسياحات المختلفة التى تتمتع بها مصر ، والتى من شأنها أن تدر على مصر مليارات الدولارات لكن هناك قصورا فى استخدامها مثل السياحة الدينية والتاريخية والأثرية والثقافية والعلاجية واستجلاء المعالم الطبيعية والعلمية والمؤتمرات ، منوهة إلى أن السياحة أصبحت مقصورة على الشواطئ وتاهت السياحة الثقافية والدينية والتاريخية لكن حان وقت شحذ الهمم . ولفتت اللجنة إلى أهمية إعداد عدد من مشروعات القوانين وتعديل بعض القوانين القائمة لدعم التنمية داخل المحافظة ، فى مقدمتها تعديل التشريعات الخاصة بالاستثمار فى جنوب سيناء للعمل على جذب رؤس الأموال المحلية والإقليمية خاصة القانون رقم 14 لسنة 2012 بشأن التنمية المتكاملة لشبه جزيرة سيناء ، والذى يتضمن فى مادته الثانية " بأن لا يكون تملك الأراضى والعقارات المبنية بمناطق التنمية إلا للأشخاص الطبيعيين من حاملى الجنسية المصرية وحدها دون غيرها من أى جنسيات أخرى ومن أبوين مصريين " ، وذلك باستبدال كلمة "المصريين" بعبارة حاملى الجنسية المصرية وحدها دون غيرها من أى جنسيات أخرى ومن أبوين مصريين "، لإعفاء المواطن السيناوى من شهادة الجنسية والتى قد تستغرق عدة أشهر لاستخراجها أو أن يكون التملك من خلال إقرار المواطن فى الشهر العقارى بأنه مصرى ولا يحمل إلا الجنسية المصرية .ونوهت اللجنة إلى أهمية الإسراع فى إعداد مشروع قانون التنمية الشاملة لجنوب سيناء تنفيذا للنصوص الدستورية.وأوصت اللجنة بتحويل منطقتى رأس كنيسة وراية إلى مناطق سياحة عملاقة ، واستثمار النباتات الطبية والعطرية ، وهى مشروع قومى ويحتاج لمساندة الدولة خاصة مع توافره بمناطق سانت كاترين وطور سيناء وضرورة قيام مكاتب السجل المدنى بالمحافظة بالانتقال للقرى والتجمعات لاستخراج كل الأوراق اللازمة للأهالى ، وتشكيل لجنة متخصصة من الجيولوجيين والمتخصصين لعمل مسح شامل للمناطق الجبلية وتحديد أماكن وجود الثروات المعدنية والطبيعية.وقسمت اللجنة ، التوصيات الخاصة بمحور احتياجات المواطنين ، إلى قطاعات رئيسية ، تتمثل فى قطاعات العدالة الاجتماعية والتعليم والصحة والشباب والزراعة والثروة الحيوانية والسمكية والداجنة ، وقطاع الكهرباء والمياه والصرف الصحى ، وقطاع الصناعة والمشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر ، وقطاع الإسكان والطرق والنقل.وأوصت اللجنة فى قطاع العدالة الاجتماعية بضرورة التوسع فى برنامج كرامة وتكافل لتوفير معاش لكبار السن والمعاقين ومحدودى الدخل داخل المحافظة ، خاصة أهالى القرى والوديان والتجمعات البدوية ، وزيادة نسبة حصة الدقيق المدعم لمواطنى البدو من 20 كيلو حتى 30 كيلو شهريا ، وزيادة حافز الاغتراب من 300 إلى 400 للعاملين بالمدن و500% للعاملين بالقرى والوديان ، حيث إن المحافظة طاردة للعمالة بسبب غلاء المعيشة ولجذب الكفاءات من خارج المحافظة ، زياده معاش الضمان الاجتماعى بنسبة 25% لمستحقيه من البدو ، وأن تكون الأولوية للتعيينات داخل المحافظة لأبناء المحافظة.وبقطاع التعليم ، جاءت توصيات اللجنة بالتوسع بإنشاء المدارس لتغطية الكثافات السكانية ، خاصة فى مدينتى الطور وشرم الشيخ وكل التجمعات بالمحافظة ، والتوسع فى إنشاء المدارس الفنية خاصة المدارس الثانوية الزراعية والفندقية والورش الملحقة بها ، حيث إنها تتناسب مع طبيعة المنطقة ، وإرسال لجان تفتيش من قبل الوزارة لمتابعة الحالة التعليمية على أرض الواقع لرفع مستوى العملية التعليمية خاصة فى القرى والتجمعات البدوية ، وتفعيل دور الهيئة العامة لمحو الأمية و تعليم الكبار لعمل برنامج للقضاء على الأمية وفق جدول زمنى محدد ، وسد أوجه العجز فى كل التخصصات من معلمين وإداريين وأمن ، ورفع حاجز الوديان الجبلية للمعلمين من 100 إلى 500 جنيه لتحفيز المعلمين للعمل بوديان المحافظة ، وسرعة إقامة مدرسة ثانوى فنى بمدينة شرم الشيخ ، حيث إنه لا توجد أيه مدارس ثانوية فنية بها.وفى قطاع الصحة ، أوصت اللجنة بتوفير الاستشاريين فورا لكل المستشفيات بمحافظة جنوب سيناء ، خاصة المستشفيات التى لا يوجد بها استشاريين نهائيا كمستشفى سانت كاترين المركزى ويعانى المواطنين أشد العناء فى الحصول على الخدمة ويقطعون مسافات البعيدة التى قد تصل إلى 200 كيلو متر ، ومستشفى الطور العام الذى يعانى من عجز فى تخصصات العناية المركزة والتخدير والأشعة والمناظير وغيرها ، ومستشفى دهب التى لا يوجد بها إلا ثلاثة أطباء فقط ، وتوفير جهاز رنين مغناطيسى وتطوير جهاز الآشعة المقطعية بمستشفى الطور.وأوصت فى ذات القطاع ، بتشغيل الصيدلية الملحقة بمستشفى دهب حيث إنها مغلقة تماما ، مع ضرورة قيام لجان تفتيش مفاجئة من وزارة الصحة على المستشفيات والوحدات الصحية ، وسد العجز فى القوى البشرية فى المستشفيات وإعادة توزيع العاملين بقطاع الصحة داخل المحافظات طبقا للاحتياجات ، وتدعيم المحافظة بقوافل طبية متنقلة ، وتشغيل الوحدات الصحية المغلقة بمختلف الوديان البعيدة عن العمران ، وتفعيل القرار الجمهوري والذي يقضى بعلاج جميع أبناء جنوب سيناء والعاملين بها بالمجان بمستشفى شرم الشيخ الدولى ، وتثبيت العمالة الموسمية بكل المستشفيات واستتثنائهم من القواعد العامة ، نظرا للبعد الأمنى والقبلى بالمحافظة ، وسرعة إنشاء مستشفى عام بشرم الشيخ وأبو زنيمة لعدم وجود مستشفى عام بهما ، وإنشاء وحدات للسموم والحروق بمستشفيات المحافظة ، وتفعيل قرار رئيس الوزراء باستقبال وعلاج جميع حالات الحوادث والطوارئ بجميع المستشفيات حتى 48 ساعة بالمجان ، وتشكيل لجنة فنية مشتركة من أعضاء لجنة الصحة بالنواب والوزارة لمعاينة مستشفى الحميات ومدرسة التمريض ومبنى رعاية الأمومة والطفولة بالطور ، حيث إنها آيلة للسقوط ولا تعمل، ودعم الطرق الرئيسية بوحدات إسعاف مجهزة بالإسعافات الأولية. وفى قطاع الشباب، أوصت اللجنة بضرورة عقد لقاءات دورية مع الشباب للاستماع لهم، وتيسير حصولهم على قروض استثمارية لإقامة المشروعات بفائدة بسيطة ، وتوفير فرص عمل لهم والتوسع فى إنشاء مراكز الشباب والأندية.وبالنسبة لقطاع الزراعة والثروة الحيوانية والسمكية والداجنة ، فشددت اللجنة على سرعة تقنين الأراضى لواضعى اليد ، والتوسع فى تجربة المزارع ، والتوسع فى إنشاء مزارع تسمين العجول لصالح الشباب ، ومزارع للثروة الداجنة والسمكية على غرار مزرعة تسمين العجول بمدينة الطور ، والتوسع فى حفر الآبار لتوسعة الرقعة الزراعية خاصة القرى والتجمعات ، وتيسير إجراءات تراخيص المزارع بأنواعها المختلفة.وأكدت اللجنة فى توصياتها الخاصة بقطاع الكهرباء والمياه والصرف وتوفير الصرف الصحى ، أهمية التوسع فى إنشاء خزانات المياه ومحطات التحلية ، وتجديد وإحلال شبكة المياه للقرى التابعة للمحافظة ، وتغطية كل القرى والتجمعات البدوية بخطوط الكهرباء والتوسع فى استخدام الطاقة الشمسية وتوفير عدد أكبر من محولات الكهرباء ، وتوفير عربات صرف صحى لسد العجز فيها ، وتوصيل العدادات الكودية بدلا من نظام الممارسة ، وتوصيل الكهرباء إلى قرية الرملة فى أبو زنيمة.وبالنسبة لقطاع الإسكان ، أوصت باستثناء المحافظة من الشروط والضوابط التى تضعها وزارة الإسكان وذلك من خلال تخفيض مقدم الإسكان والإيجارات للوحدات السكنية لأبناء المحافظة والعاملين بها ، والتوسع فى الإسكان البدوى والعمل على تطبيقه بالقرى والوديان ، وسرعة الانتهاء من قوائم الانتظار للمتقدمين لوحدات سكنية من مواطنى المحافظة ، وتشكيل لجنة خاصة لتوزيع الشقق السكنية والأراضى ويكون من بين أعضائها عدد من أبناء المحافظة دعما للشفافية.وأخيرا فى قطاع الطرق والنقل ، أكدت اللجنة أهمية توسعة كل الطرق بحيث تكون حارتين على الأقل خاصة الطرق الرئيسية لدعم الاستثمار والسياحة بأنواعها ، وبالأخص طريق (دهب تويبع) وطريق (السعال كاترين) ، وتطوير كل المطارات بالمحافظة لتتماشى مع أحدث المعايير العالمية خاصة مطار سانت كاترين، نظرا لأنه غير مهيأ لاستقبال الطائرات الكبيرة، وهبوط الطائرات وإقلاعها ليلاً، وتطوير كل الموانئ على طراز ميناء نوبيع البحرى حتى تصبح مراكز عالمية ولوجيستية للنقل وسرعة توفير جهاز الكشف الإشعاعى ثلاثى الأبعاد لميناء نوبيع للكشف عن جميع الحاويات التى تدخل الميناء ، وسرعة إنشاء مطار رأس سدر ، واستغلال جوانب الطرق فى إنشاء المشروعات الاستثمارية لتنمية الاقتصاد.وأكدت اللجنة أهمية وضع جدول زمنى من قبل الحكومة لتنفيذ التوصيات ، وتدبير التمويل المالى اللازم من قبل الحكومة وإدراجه ضمن خطط التنمية لتنفيذها طبقا للأولويات ، والتى تحدد من خلال لجنة مشتركة من البرلمان والحكومة .
  • بدء العمل بالمرحلة الأولى لميناء الصيد بطور سيناء بتكلفة 25 مليون جنيه
    قال عبد الحكم محمد - مدير منطقة الثروة السمكية بجنوب سيناء ، إنه تم بدء العمل بالمرحلة الأولى من تطوير ميناء الصيد بطور سيناء بتكلفة 25 مليون جنيه .وأضاف أن المرحلة الأولى تشمل مبنى المقر الإدارى لميناء ومبنى الصيادين وتطوير 75 مترا لرصيف بتمويل المحافظة وبنك التعاون الدولى .وأشار إلى تطبيق منع الصيد من 15 أبريل و حتى 15 يونيو 2016 لحرفة السنار والمركب الآلية ، والسماح بالصيد بسنار لأبناء البلد خلال تلك الفترة لرفع المعاناة عنهم فى المعيشة .
  • جهاز تعمير جنوب سيناء: إنشاء مشروعات خدمية بطور سيناء بـ 21 مليون جنيه
    ذكر المهندس محسن سعيد - مدير جهاز تعمير جنوب سيناء ، انة تم إنشاء مشروعات خدمية بمدنية طور سيناء ، منها إنشاء 3 مخابز بتكلفة 3 ملايين جنيه ، وتطوير وإنشاء مجزر لماشية بتكلفة 11ملايين جنيه .وأضاف محسن أنه تم استلام موقع مشروع صرف وتجمع مياه الأمطار بمدنية شرم الشيخ بتكلفة 3 مليون جنيه ، كما يتم إنشاء مبنى الطرق والكبارى بطور سيناء بتكلفة 7 ملايين جنيه ، بإشراف وتنفيذ جهاز تعمير سيناء  
  • انطلاق أكبر مشروع إماراتي ـ مصري في شمال سيناء يوليو المقبل .. توفير فرص عمل لـ10 آلاف شاب من أهالي العريش وإنشاء منطقة حرة تشمل مصانع للأغذية والمعدات البحرية الثقيلة
    كشف مصدر حكومي مسئول ، أن أكبر مشروع إماراتي ـ مصري للإمارات سينطلق يونيو المقبل بأكبر منطقة صناعية في شمال سيناء هذه المنطقة ستكون منطقة حرة ستشمل مصانع أغذية و مصانع لصناعة المعدات البحرية الثقيلة ، ومصنعين للحديد والصلب ، ومصنع آخر لـ"الأسمنت" .وأضاف المصدر أن المنطقة ستكون أكبر منطقة صناعية في الشرق الأوسط حيث ستكون مزودة بأحدث المعدات إضافة إلى ان أكبر الشركات الإماراتية ستشارك في البنية التحتية من خلال وضع نموذج لها من خلال مكتب استشاري مصري ـ إماراتي وسيكون داخل المنطقة الصناعية مركز لتدريب الأيدي العاملة لأبناء سيناء وستضم مستشفى خاصا للعاملين بها .وكشف المصدر أن المنطقة الصناعية ستكون أول منطقة من نوعها حيث توفر 10 آلاف فرص عمل لشباب وأهالي منطقة العريش و سيناء إضافة إلى إنشاء أول مشروع لإدخال التكنولوجيا الحديثة و ستخضع لمراقبة كاملة بالقمر الصناعي .وأضاف أن المنطقة الصناعية ستدار من قبل لجنة وزارية "مصرية_ إماراتية" و يشارك فيها وزراء الصناعة والاستثمار والتخطيط من كلا الدولتين وسيتم تصدير هذه المنتجات إلى الخارج .
  • هدية القوات المسلحة فى عيد تحرير سيناء .. الانتهاء من تركيب ماكينة حفر أنفاق الإسماعيلية العملاقة .. وبدء الحفر الفعلى أول يونيو .. كامل الوزير : ننفذ 1600 مشروع .. وسيناء تدخل الآن مرحلة التنمية
    قال اللواء أركان حرب كامل الوزير - رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة ، إن ماكينة الحفر العملاقة تم الانتهاء من تركيبها لحفر أنفاق الإسماعيلية ، موضحاً أنه يتم الآن الانتهاء من التجهيزات الفنية الخاصة بها من أجل البدء فى الحفر الفعلى ، فى مطلع شهر يونيو المقبل وأوضح اللواء الوزير أن القوات المسلحة وعدت الشعب المصرى بالانتهاء من تركيب الماكينة العملاقة فى موقع الحفر فى يوم 25 أبريل بالتزامن مع أعياد تحرير سيناء ، وهى توفى بوعدها الآن ، وخلال عام ونصف من مطلع شهر يونيو العام الجارى ، سيتم إنهاء النفق بالكامل ليكون جاهزًا للإفتتاح ، مؤكدا أن الماكينة أمامها مسافة 4.8 كم متر أسفل قناة السويسوأعرب اللواء كامل الوزير عن كامل تهانيه لأبناء الشعب المصرى العظيم بمناسبة العيد الـ 34 لتحرير سيناء قائلا : "هذا يوم من أيام العزة والفخار للشعب المصرى ، خاصة وأن هذا اليوم يحمل ذكرى عودة سيناء إلى حضن مصر الأم ، وستظل سيناء تحت السيطرة والسيادة الكاملة للدولة المصرية ، وستحافظ عليها القوات المسلحة على ترابها جيل بعد جيل"وكشف اللواء الوزير أن القوات المسلحة تنفذ حوالى 1600 مشروع ، منذ تولى الرئيس عبد الفتاح السيسي رئاسة الجمهورية حتى الآن ، وقد تم الانتهاء من 50% من تلك المشروعات ، وباقى المشروعات تأخر قليلًا وجارى إنجازه فى المستقبل القريب ، لافتًا إلى أنه من بين تلك المشروعات المذكورة 200 مشروع قومى كبير يخدم أبناء الشعب المصرىوأكد اللواء الوزير أنه لأول مرة فى العالم تعمل 4 ماكينات حفر عملاقة فى وقت واحد ، مؤكدًا أن الحفارات الألمانية "تى بى أم" تعمل وفق أحدث تقنيات تكنولوجية تم التوصل إليها فى العالم كله ، وقادرة على رفع معدلات الإنجاز والعمل بشكل غير مسبوق ، لافتا إلى أن الانفاق الجديدة التى سيتم انشائها فى الاسماعيلية وبورسعيد والسويس ، سوف تساهم بشكل غير مسبوق فى دعم التنمية فى سيناء وربطها بمدن القناة ومختلف محافظات الجمهوريةوأشار اللواء كامل الوزير إلى أن موقع حفر أنفاق الاسماعيلية وبورسعيد يوجد بهما مصنعين للبلاطات الخرسانية ، المصنع الواحد به 94 لحام ، ونحتاج مثلهم من الشباب الراغب فى العمل ، وكل من يحمل أى مؤهل فى مجالات اللحام ، داعيا الشباب الحاصل على الدبلوم الفنى الصناعى قسم اللحام إلى التقدم للشركات العاملة فى حفر الأنفاق بقناة السويس ، للعمل وتقديم صورة البطاقة الشخصية فقط ، وسوف يتم توفير التدريب المناسب لمن يرغب فى العملوقال اللواء الوزير : " اشقائنا وآبائنا استردوا سيناء بالحرب والسلاح والدم ثم بالسلام بعد ذلك ، ونحن الآن فى مرحلة التنمية والاستثمار ، وربطها بالوطن بالشكل ، الذى تستحقه خلال الوقت الراهن ، لافتا إلى أن أنفاق مددينة بورسعيد سوف تبدأ عمليات الحفر بها فى 15 أغسطس 2016وكشف رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة ، أن شبه جزيرة سيناء ينفذ فيها خلال الوقت الراهن نحو 2000 كيلو متر طرق من أجل تهيئتها للتنمية والاستثمار المتوقع خلال الفترة المقبلة